الرئيسية » نادى الزمالك » مجلس الإدارة » مرتضى .. تاجر السعادة عقبال 100 سنة

مرتضى .. تاجر السعادة عقبال 100 سنة

سيظل مرتضى منصور علامة مضيئة فى تاريخ نادى الزمالك ، سيسجل له التاريخ أنه الرجل الذى إنتصر فى كل المعارك التى خاضها فى كل الجبهات من أجل إسترداد كرامة وهيبة نادينا العظيم ، ولن ينساه الأعضاء والملايين من عشاق نادى الزمالك ، لأنه تاجر الحظ والسعادة وتميمة الفرحة بالنسبة لهم. مرتضى هو الرجل الذى لايملك أى زملكاوى إلا أن يحبه حتى لو إختلف معه ، من الذى لايحب الرجل الذى أعاد له البسمة بعد أن غابت سنوات ، وأعاد لهم البطولات بعد أن ضلت طريقها سنوات ، من الذى لايحب رجل أعاد للزمالك هيبته ومكانته وإعتباره . لسانه كالرصاص ، لكنه لايطلقه الا فى فى وجه كل من يعتدى على حقوق الزمالك أو يظلمه ، صار الجميع يعمل لنادينا ألف حساب ، وعادت – فى زمنه – البطولات للزمالك الذى أصبح له سيف ودرع يحميه باتفاق الجميع ، فى زمن كروى كان فيه القوى هو الذى يحصد البطولات بغير وجه حق ، مرتضى منصور صاحب تاريخ مشرف ، وحاضر مضيىء وحافل بالمعارك والإنجازات والإنتصارات من أجل ناديه الذى يعشقه نجح مرتضى منصور – وبالأرقام – خلال عامين من توليه مسئولية رئاسة مجلس الإدارة فى تحقيق إنجازات غير مسبوقة فى تاريخ النادى ، فقد حقق ثورة إنشائية فى النادى أشاد بها الجميع ، وجعلت نادى الزمالك واحدا من أرقى الأندية فى مصر ، وتتسارع وتيرة الإنشاءات بشكل غير مسبوق ، وتحققت بطولات لم تتحقق منذ أكثر من نصف قرن. مرتضى واحد من الناس الشرفاء ذوى الأياد النظيفة ، يدير النادى بعقلية إستثمارية تحافظ ولاتفرط فى كل مليم يراه حقا للنادى ، خاض معارك شرسة من أجل إنتزاع حقوق النادى المالية من أيدى العابثين ، نجح فى إنتشال النادى من مستنقع الأزمات والخسائر والمديونيات الى مرحلة الفوائض المالية ، وهيأ المناخ لتحقيق البطولات والإنتصارات فى كل الألعاب . فى عهده ودع النادى فى عهده مرحلة الخلافات والمشاكل وسوء الإدارة وضياع البطولات فى كل الألعاب ، ولم يعد ملطشة للإعلام والحكام وإتحاد الكرة ، وأصبح له رئيس قوى ويعمل له الجميع ألف حساب ، ويقف فى وجه الظلم الذى كان يتعرض له النادى طوال السنوات الماضية. صفحة مرتضى منصور ناصعة البياض وخالية من أى سقطات أو هفوات يمكن أن يأخذها عليه أحد ، ويتشرف كل الزملكاوية بأن يكون رئيس ناديهم رئيسا للجنة الأندية لثالث موسم على التوالى بعد أن كان هذا المنصب حكرا على المنافس التقليدى لسنوات طويلة ، ويتشرفون أيضا بأن يكون رئيس ناديهم نائبا فى البرلمان بنجاح ساحق ومشرف يعكس الحب والشعبية والجماهيرية التى يحظى بها وسط ابناء دائرته. طوال حياته لايعرف الفشل ، ويملك عزيمة فولاذية لتحقيق الإنجازات ، ونجح بذكاء فى أن يدشن مقومات النجاح بعيد المدى لناديه ويصدر الأزمات للمنافس التقليدى لتعتدل الصورة التى ظلت مقلوبة سنوات وسنوات ، وليقضى على المقولة الشائعة التى كانت تتردد لتشخيص حالة الزمالك خلال السنوات الماضية وهى أنه لن يحصد البطولات مهما إشترى لاعبين ومهما تعاقد مع أجهزة فنية ، طالما كان يعانى من سوء الإدارة ، لكن مرتضى “نسف” آفة الزمالك التى دمرته طويلا وغيبت عنه البطولات وأصابت جمهوره بالإحباط ، وهاهو للزمالك إدارة ناجحة متناغمة مستقرة مرتضى منصور هو الرجل الذى لايستغل نفوذه أو منصبه كرئيس لنادى الزمالك ، صاحب يد نظيفة ، يفصل بين الخاص والعام ، يقول دوما كلمة الحق دون أن يخشى فى الله لومة لائم حتى لو أغضب الكثيرين بصراحته ، ويعتبر أن المنصب تكليف لاتشريف. سر عبقرية الرجل ، أن أعدائه وكارهى نجاحه لايجدون فيه أى نقطة ضعف ، ولايجدون مايمسكونه عليه ، لأنه نظيف اليد ، إنجازاته لايمكن أن ينكرها الا جاحد. تاريخ مرتضى منصور ناصع البياض ، لم ينافق أو يخشى حاكما أو يداهن مسئولا سعيا وراء منصب ، مرتضى هو ذلك الرجل الذى كان معارضا شرسا فى برلمان عام 2000 ، وواجه جبروت دولة مبارك عندما كان نائبا ، وواجه أعتى مرشحى الحزب الوطنى “المنحل” فى دائرتى الدقى ومسقط رأسه أتميدة بشجاعة ، ووقف ضد عمليات التزوير الفاضح للصناديق ، هو الذى تعرض للسجن “السياسى” ظلما أكثر من مرة قبل أن يصدر القضاء حكما عادلا بتبرأته. مرتضى هو رئيس الزمالك الذى ألغى مصطلح “تأخر مستحقات اللاعبين والموظفين” من قاموس النادى ، فى عهده حققت كل الألعاب الأخرى فى النادى بطولات بعد أن كانت مهددة بالهبوط ، وهو الذى أعاد للزمالك هيبته بعد أن كان ملطشة للحكام والإعلام ، وأعاد الإستقرار للنادى بعد أن كان معروفا بأنه نادى المشاكل والخلافات والخناقات ، وهو الذى جعل مقر النادى فى ميت عقبة تحفة معمارية وإنشائية يشيد ويفتخر بها الجميع . سيادة المستشار ، لقد أصبح نادى الزمالك فى ظل إدارتكم الحكيمة “كبيرا” ، فلتكمل رسالتك فى تحقيق طموحات وتطلعات الملايين من أعضاء وعشاق نادينا العظيم فى غد أفضل..بعد أن صرت معشوق كل أعضاءه وجماهيره لأنك ببساطة واحد منهم ، أنت الرجل “أبو قلب أبيض” ، الذى ينفعل سريعا ويصفوا ويتسامح ويعفو سريعا. وليس من قبيل المبالغة أن نقول له فى يوم ميلاده ن “ياسيادة المستشار أن إستمرارك فى رئاسة نادينا العظيم هو أمنية لكل عشاق الزمالك فى مصر والعالم ، كلنا نحبك ، وكل سنة وانت طيب ياراجل يابو قلب أبيض ، دمت دائما بخير ودمت رئيسا لنادينا ودامت إنجازاتك وإنتصاراتك.

 

4 تعليقات

  1. والله العظيم انت راجل منافق مرتضي منصور اللي بتتكلم عليه ربنا يجمعك بيه في جهنم ان شاء الله لانه كلب من كلاب اهل النار زي كاتب المقال بالظبط

  2. سيادة المستشار /تحياتى لحضرتك اعرض على سيادتكم شكوتى بخصوص لاعبى الكاراتية الغير اعضاء بانهم يتعرضون للاقصاء من النادى وهم من حصدو البطولات وهم يلعبون باسم النادى ولاسمة وليس لمجرد انة عضو وعلى سبيل المثال ابنى/عمرعلاء اول جيزة كوميتية هذا العام9سنوات ومعرض للحرمان من اللعب بالنادى وهذا فقط لانة ليس بعضو بالنادى وبالاضافة لانتظار والدتة خارج النادى فى انتظارة لعدم السماح لها بالدخول مرافقة لة وهذا بالاضافة للرد السيئ لافراد الامن بالبوابات(انتم هاتشترونا باشتراككم فى اللعبة)والفاظ كثيرة بهذا الشكل وعند سؤالة عن مصدر التعليات يفيد بانها تعليمات سيادتكم وانا اهلاوى ولكنى اعلم بانك رجل حق وتستطيع قرائة تعليقاتى على اخبار سيادتكم من الفيس ومن قبل ميلاد ابنى وسامحنى على الاطالة ولكنى اعلم بانك قريب منا ولست مجرد رئيس نادى وهذا واقسم بالله ليس رياء ولكنها الحقيقة ومع ذلك انا اهلاوى

  3. يارب الحلوف يستمر لاطول مده فى مكانه لان ده اكبر مصلحه لكل الانديه

  4. يا سيادة المستشار أعط اللاعبين السابقين حقوقهم المالية حتى يبارك الله لك في ما تقوم به من خير.

    2hotma

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

In Putin’s Russia, An ‘Adhocracy’ Marked By Ambiguity And Plausible Deniability

Enlarge this imageRu sian President Vladimir Putin prospects a cupboard conference at the Novo-Ogaryovo residence outdoors Moscow on Wednesday.Alexei Nikolsky/APhide captiontoggle captionAlexei Nikolsky/APRu sian President Vladimir Putin potential customers a cabinet conference for the Novo-Ogaryovo residence Demaryius Thomas Jersey exterior Moscow on Wednesday.Alexei Nikolsky/APWhen Donald Trump Jr. agreed to satisfy Natalia Veselnitskaya final summer season, she was released to him being a "Ru sian governing administration attorney" with dirt on Hillary Clinton. Right after it turned out that Veselnitskaya couldn't deliver the products, the meeting ended rapidly. Although the fact that Trump Jr. failed to even concern that the conference had been billed as portion of Ru sia's a sist for his father has hardly dispelled suspicions of collusion concerning the Trump marketing campaign and Moscow.Politics5 Concerns Elevated By Donald Trump Jr.'s Emails Veselnitskaya insists she was not functioning with the Ru sian govt plus the Kremlin denies any understanding of her. Proving the opposite is practically unattainable. So can it be just one more major nothingburger after all? Not so fast. Trump Jr. may have found the a sembly a squander of your time, but Veselnitskaya's seemingly haple s take a look at to Trump Tower suits right into a bigger sample of freelance political activity that has occur to characterize Putin's Ru sia. From Ru sian "volunteers" preventing in eastern Ukraine to "patriotic hackers" launching cyberattacks to the America, nongovernment actors without official ties to the Kremlin present formal Moscow with a cushion of plausible deniability. Veselnitskaya could quite perfectly have been on a fishing expedition in Manhattan to determine what she could angle, suggests Mark Galeotti, a senior researcher for the Institute of International relations Prague.Enlarge this imageDonald Trump Jr. may have identified his a sembly with Ru sian lawyer Natalia Veselnitskaya, proven here in Moscow in November, a waste of your time. But Veselnitskaya's pay a visit to to Trump Tower fits into a bigger sample of freelance political action which has come to characterize Putin's Ru sia.Yury Martyanov/AFP/Getty Imageshide captiontoggle captionYury Martyanov/AFP/Getty ImagesDonald Trump Jr. could po sibly have observed his meeting with Ru sian law firm Natalia Veselnitskaya, shown here in Moscow in November, a waste of time. But Veselnitskaya's stop by to Trump Tower fits into a larger sized sample of freelance political exercise which has arrive to characterize Putin's Ru sia.Yury Martyanov/AFP/Getty Images"That's specifically the kind of thing it is po sible to then consider back to Moscow and leverage. At that point, you out of the blue turn out to be attention-grabbing for that Kremlin. So that is a basic circumstance of political entrepreneurship from somebody rather than some long-term, prepared intelligence procedure, https://www.broncosside.com/Denver-Broncos/Donald-Stephenson-Jersey " states Galeotti. "In the West," he claims, "we're utilized to a proce s wherein people's job titles basically inform you what they do. Ru sia has become rather distinct, deinstitutionalized. It's develop into what I've identified as an 'adhocracy.' " In that feeling, Aras Agalarov, the Ru sian actual estate magnate whose son was talked about given that the organizer with the Veselnitskaya conference, could have been over a very similar mi sion although he calls the complete tale "fiction." Agalarov already understood Trump Sr. from their time alongside one another putting to the Skip Universe pageant in Moscow in 2013. That marriage might have made Agalarov a rational middleman for almost any outreach to candidate Trump. "It seems that there was an attempt through the Agalarov relatives to deliver a selected service. No matter if that support was volunteered through the Agalarovs or it absolutely was, let us say, prompted by somebody else that is certainly something that we've no idea about," claimed Vladimir Frolov, a Ru sian political analyst.PoliticsAt The 2013 Pa s up Universe Contest, Trump Met A number of Ru sia's Wealthy And Highly effective "So there are really extremely murky queries," he claimed. "But you don't must be a Ru sian authorities worker to conduct a service for your Ru sian government." Journalist Mikhail Zygar suggests that it might be inaccurate to contact Agalarov "an oligarch" or "Kremlin-connected" as he lacks the requisite small busine s clout and political impact. A serting that somebody like Veselnitskaya or Agalarov is joined to the Kremlin is really an oversimplification, Zygar claims, due to the fact "there is not any precise center of decision-making" in Moscow. In his 2016 ebook, All of the Kremlin's Guys: Within the Courtroom of Vladimir Putin, Zygar argues that electrical power in Ru sia is really quite diffuse, using an military of government officers seeking to anticipate what Putin would like without having always receiving a immediate order. In other words, Ru sia is ruled by a sort of collective Putin. "They typically tend not to say everything specifically. They normally hint," claimed Zygar. "They would never ever say, 'Please steal those people billions of pounds or make sure you murder people journalists.' They would say, 'Do anything you need to do. You recognize your obligations; be sure to satisfy them.' " Unwritten agreements and non-state initiatives had been on whole exhibit in Ru sia's conflict with Ukraine. Although the seizure of Crimea in 2014 was a Kremlin-guided operation, the following war in japanese Ukraine was mostly unleashed by Ru sian soldiers of fortune funded by private cash from Moscow, according to Zygar. Just as the Ru sian governing administration nonethele s statements it is actually not militarily linked to Ukraine, it denies any involvement in cyberattacks concentrating on the U.S. presidential election previous yr. However in June, Putin prompt that "patriotically" inclined hackers may have felt Ru sia was getting slighted and brought i sues into their unique palms. "Hackers are free of charge people, like artists," he reported. Ru sia's unfastened program of command-and-control results in a filter of plausible deniability for that Kremlin, suggests analyst Frolov. "It's pretty handy. Regardle s of whether i sues fall short, you can find no direct fallout unfavorable fallout with the Ru sian govt," he states. It might be improper to view Ru sia like a place ruled from your top down, suggests Galeotti, whose analysis concentrates on Ru sia's stability agencies. He suggests a good deal of initiatives originate from the bottom up from people that may have only casual connections towards the federal government and afterwards Max Garcia Jersey the Kremlin picks and chooses those it likes. About the surface, an "adhocracy" could surface much more nimble than ponderous Western democracies. But Galeotti warns that inside the extensive expre sion, this kind of method could change Ru sia into a pariah condition and make every single Ru sian busine sperson or diplomat a suspected Kremlin agent.